In Parliament
Questions


Click to share article:

رسالة موجهة الى دولة الرئيس فؤاد السنيورة تتضمن إقتراح آلية جديدة لمناقشة مجلس النواب للخطط الإستراتيجية التي يفترض ان تعتمدها كل وزارة من الوزارات

 

دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ فؤاد السنيورة المحترم،

 

تحية وبعد،

 

اتوجه اليكم بهذا الكتاب لمتابعة الإقتراح الذي تقدمت به خلال مناقشتي لبيان الحكومة، متشجعا بالتجاوب الذي لقيته لديكم، والمتعلق بآلية جديدة لمناقشة مجلس النواب للخطط الإستراتيجية التي يفترض ان تعتمدها كل وزارة من الوزارات. جدير التذكير هنا، بانني كنت تقدمت بهذا الإقتراح مرات عديدة في السابق في معرض مناقشة الوزارات المتعاقبة في مجلس النواب، باسم ورش عمل "الحوارات الوطنية".

 

ان اقتراحي ينطلق من نهج اتبعه منذ زمن طويل في مقاربتي للسياسة، حيث كنت في المعارضة وما ازال، اعاهد نفسي: من جهة ان ارفع الصوت عاليا واعارض بمختلف الوسائل الديمقراطية المتاحة جميع السياسات والمشاريع والممارسات التي تبقي لبنان في منطق المزارع  والمحاصصة والفساد والتسلط، مقترحا البدائل للتصحيح والإصلاح؛ ومن جهة اخرى، ان أؤيد جميع السياسات والمشاريع التي تصب في خانة بناء الدولة الديمقراطية العصرية المرتجاة.

 

لقد عبرت في مداخلتي في مجلس النواب عن اعتقادي الراسخ، ان ظروف صياغة البيان الحكومي ومناقشته بالشكل اللذين يحصلان فيه وفق الدستور والنظام الداخلي، على قدر قليل جدا من التركيز والجدوى بالنسبة لمستند يفترض به ان يعبر عن التوجهات الإستراتيجية للحكومة ولسائر وزاراتها، ويشكل بالتالي اساسا لمساءلتها ومحاسبتها في مدى التزامها تنفيذ ما وعدت به.

 

لذلك، اعتبر ان الحاجة أصبحت ماسة بعد الإنتهاء من جلسات مناقشة البيان الوزاري، الى تطوير آلية جديدة تكون اكثر جدوى في مناقشة السياسات الإستراتيجية التي سوف تعتمدها الحكومة بالنسبة الى عملها وعمل كل وزارة من الوزارات، بشكل يسمح بتجاوز العبارات الإنشائية العامة، وصولا الى تحديد واضح للإستراتيجيات وما ينتج عنها من خطط تنفيذية، مع مهل التنفيذ.

 

من اجل تحقيق ذلك، اقترح اعتماد الآلية الآتية:

 

اولا:    تشكيل الهيئات

يدير كل ورشة عمل لصياغة الخطة الإستراتيجية بالنسبة لكل وزارة من الوزارات، هيئة خاصة برئاسة الوزير المعني تضم:

·        المدراء العامين،

·        خبراء يمثلون الهيئات الدولية المشاركة مع الوزارة المعنية في تنفيذ برامج مختلفة (مثلا: الأمم المتحدة، البنك الدولي، الإتحاد الأوروبي)،

·        ممثلين عن المجتمع المدني: من اكاديميين، واخصائيين وممثلين عن النقابات والجمعيات والهيئات المرتبطة باعمال ونشاطات الوزارة.

 

ثانيا:    صياغة الخطط الإستراتيجية

تعمل هذه الهيئات وفق اختصاص كل منها، على صياغة الخطط الإستراتيجية المتعلقة بعمل الوزارة المعنية ضمن مستند يتبع نمط موحد في التبويب، يتضمن الآتي:

·        الأهداف الإستراتيجية على المدى القريب والتوسط والطويل،

·        المشكلات التي تعترض تحقيق الأهداف،

·        الخطط التنفيذية المقترحة (مثلا، على مستوى: المشاريع الواجبة التنفيذ، التشريعات والمراسيم والقرارات الجديدة او التعديلات الضرورية على النافذ منها، تحديد التمويل والجهاز البشري اللازمين للتنفيذ)،

·        برمجة للأولويات مع جدولة زمنية للتنفيذ،

·        تحديد الهيئات المسؤولة عن تنفيذ كل قسم من اقسام الخطة التنفيذية

·        تحديد المعايير الرقابية الأساسية لقياس مدى فعالية التنفيذKey Performance Indicators.

 

ثالثا:    المناقشة في مجلس النواب

تعرض الخطط الإستراتيجية عند جهوز كل منها على مجلس الوزراء لإقرارها بالصيغة المبدئية، تمهيدا لعرضها للمناقشة واخذ الرأي بشأنها من قبل الهيئة العامة لمجلس النواب، ضمن جلسات خاصة بكل منها على حدى.

 

آمل ان يلقى هذا الإقتراح تجاوبكم فيجد طريقه الى التنفيذ.

 




Send this article to a friend by entering his e-mail address

Print Article

Pictures from Gallery

Articles & Lectures