News
News Articles


Click to share article:

النائب غسان مخيبر عن الأوضاع الأمنية والمؤسساتية: ويل لأمة تنتحر بينما تنحرها جهات عديدة



أسف النائب غسان مخيبر للواقع الخطير الذي آل اليه الوضع الأمني والمؤسساتي في لبنان، بحيث بات تنطبق عليه مقولة: ويل لأمة تنتحر بينما تنحرها جهات عديدة.

واذ كرر النائب مخيبر تأكيد تعاطفه الكامل مع ذوي المخطوفين اللبنانيين من عناصر الجيش والقوى الأمنية، دعا الى تماسك الموقف الوطني والى عدم تحويل النقمة من المجرمين الإرهابيين الخاطفين المعتدين الى المؤسسات اللبنانية السياسية والأمنية، أو الى اخطر تجليات الإنقسام الطائفي المرفوض.

ودعا النائب مخيبر الى ترجمة التضامن والدعم للجيش اللبناني والقوى الأمنية للبنانية الى أفعال، منها اطلاق يدها فعليا في اتخاذ التدابير الأمنية والعسكرية الضرورية ومدها سريعا بالمال وبالسلاح النوعي المطلوبين لمكافحة آفة الإرهاب التي تجهد للتمدد في لبنان.

كما دعا النائب مخيبر الى تفعيل جميع المؤسسات الدستورية المعطلة أو شبه المعطلة، لا سيما رئاسة الجمهورية التي تحتاج الى رئيس قوي قادر على لم شمل اللبنانيين والمؤسسات، والى مجلس نيابي فاعل في اداء وظائفه المختلفة، لا سيما التشريعية والرقابية، وهي في وهن بنيوي كبير منذ سنوات طويلة، لا بسبب الأزمة الحالية وحسب.
 




Send this article to a friend by entering his e-mail address

Print Article

Pictures from Gallery

Articles & Lectures