News
News Articles


Click to share article:

الحسيني ومخيبر عند برّي: مبادرة شاملة للإنقاذ بدءا بانتخابات نيابية على اساس النسبية

وصلت "المبادرة المدنية لقيام الدولة" إلى عين التينة، حيث استقبل الرئيس نبيه بري وفداً منها، برئاسة الرئيس حسين الحسيني وعضوية النائب غسان مخيبر، قدموا له كتابا وعرضوا معه مضمونه الذي يرتكز على اعتماد النسبية في نظام التمثيل النيابي مرفقا بمشروع قانون بهذا الخصوص.

لم يكتف الوفد بالدعوة إلى إقرار اقتراح القانون الذي ينص على أن النسبية هي النظام في التمثيل الانتخابي (والذي كان تقدم به النائب غسان مخيبر والوزير محمد الصفدي)، بالرغم من تأكيده على أن الأولوية تبقى لهذه الخطوة، إلا أنه أرفقوها باقتراح حلول شاملة للأزمة التي تعصف في البلد «في المستويين الوطني والدستوري، وهو الأمر نفسه الذي نجده ويجده، معنا وقبلنا، المخلصون الحريصون من المواطنين، على بلادهم وعلى شعبهم بصدق الشعور وصواب الرأي."


وفيما تدعو «المبادرة» إلى إقرار «النسبية» كمدخل للعودة إلى الشرعية، فهي تؤكد على أهمية استكمالها بـ«خطوات في حدود النظام الدستوري الذي ما زلنا نجده السياق الوطني اللبناني السليم إلى ما يريده الشعب من خلاص وإصلاح».
ولأن «المبادرة» تعتبر أن المجلس النيابي الحالي هو غير دستوري، فهي ترى أن انتخابه لرئيس جديد للجمهورية سيعزز مخالفة الدستور. لذلك، فالمطلوب، بحسب عضو المبادرة طلال الحسيني، أن يسعى المجلس الحالي إلى تقصير ولايته بعد إقراره قانون انتخاب على أساس النسبية. وإلى ذلك الحين، تدعو «المبادرة» إلى: تشكيل حكومة إشراف على الانتخابات، دعوة الهيئات الانتخابية لانتخاب مجلس النواب، انتخاب المجلس الجديد رئيس الجمهورية الجديد وتشكيل حكومة قادرة بقوة الدستور وتأييد الشعب.


أما الرئيس بري، فقد بدا إيجابياً جداً، حيث دعا زواره إلى اعتباره مشاركاً في «المبادرة». كما قال إن «المبادرة المدنية لقيام الدولة» في خطوتها الاولى المعتمدة على النسبية كنظام في التمثيل النيابي خطوة جديرة بالاهتمام علّنا نستطيع من خلالها نقل الوضع اللبناني مما يتخبط فيه نحو الديموقراطية الحقيقية.

 




Send this article to a friend by entering his e-mail address

Print Article

Pictures from Gallery

Articles & Lectures