News
News Articles


Click to share article:

النائب مخيبر يستنكر التفجيرات الإرهابية ويدعو الى خطوات عملية لوقف الإنزلاق الخطير نحو هاوية الأمن المتداعي

 

استنكر النائب غسان مخيبر اشد الإستنكار سلسلة الإنفجارات الإرهابية التي عصفت بطرابلس بعد الضاحية الجنوبية لبيروت. واعتبر ان هذه الجرائم لا تطال اماكنها وضحاياها وشهداءها وحسب، انما هي تطال كل لبنان وكل اللبنانيين.
واذ ترحم النائب مخيبر على ارواح الضحايا الشهداء وتمنى الشفاء السريع للجرحى، اكد ان التصريحات والإستنكارات باتت لا تكفي وحدها، وان بلورت ارادة لبنانية جامعة رافضة لهاوية الأمن المتداعي التي ينزلق فيها لبنان. لقد بات الواقع المذري يحتم الإسراع في اتخاذ اجراءات عملية ابرزها:
١.    التشدد في التدابير الأمنية الوقائية، على ان تتولاها القوى الأمنية الشرعية وحدها، وإن تعاونت مع البلديات واجهزتها والمواطنين، لكن حذاري الإنزلاق الى الأمن الذاتي.
٢.    الإسراع في التحقيق والكشف عن المجرمين واحالتهم الى العدالة، وان بدا حتى الآن ان مخططي ومنفذي جميع التفجيرات حتى الآن ينتمون الى جهة واحدة تسعى لدفع اللبنانيين الى الفتنة. وبالتالي، يكون تضامن الجميع ورفض الفتنة من افضل السبل لإفشال هذه المخططات الإرهابية.
٣.    الإسراع في اعادة وصل كافة انواع الحوارات الوطنية ضمن المؤسسات وخارجها، لا سيما في مجلس وزراء جديد يمثل جميع الأطراف اللبنانية، والإنعقاد السريع لطاولة الحوار الوطني لدى رئيس الجمهورية، للتأكيد على سبل تنفيذ "إعلان بعبدا" المتضمن تحييد لبنان عن صراعات ومحاور المنطقة، والعمل بجد على بلورة الإستراتيجية الدفاعية الوطنية، لا سيما في وجه الجرائم الإرهابية المتنقلة.
٤.    الإستمرار في مقاومة ثقافة الموت بثقافة الحياة، عبر إنخراط جميع اللبنانيين في كافة المشاريع والنشاطات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية.



Send this article to a friend by entering his e-mail address

Print Article

Pictures from Gallery

Articles & Lectures