Click to share article:

مخيم جمعية نشر الموسيقى الأوركسترالية - مخيبر: لتعليم احترام الاختلاف والتنوّع

 

٢٩ تموز ٢٠١٣ - النهار
افتتح مؤسس الجمعية اللبنانية لنشر الموسيقى الاوركسترالية في لبنان ورئيسها النائب غسان مخيبر المخيم السنوي الصيفي الرابع للجمعية في حرم جامعة سيدة اللويزة - زوق مصبح.
وأشار مخيبر الى ان "أهمية المخيم تكمن في كونه فريداً من نوعه في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط، وبات يستقطب العديد من التلامذة الموسيقيين في المنطقة بمشاركة دولية من خيرة الاساتذة الذين يمارسون فن تعليم الموسيقى الاوركسترالية على مختلف الآلات التي تهتم بها الجمعية في جامعات وكليات موسيقية في اميركا واوروبا وآسيا، بالإضافة الى اساتذة لبنانيين". ولفت الى ان "الجمعية افتتحت فرعا جديدا لها هذه السنة في منطقة الشوف".
وتحدث عن "التعاون بين الجمعية وجامعة سيدة اللويزة وكلية الموسيقى فيها، والتي تبدأ نشاطاتها هذه السنة بعدما أنهت البناء المخصص لهذه الكلية المتميزة بغرفها وقاعاتها الفسيحة المتطورة التي بنيت وصممت لتحتضن تعليم الموسيقى، ولا سيما بعدما أثبتت هذه الجمعية خلال سنة تعاونا وثيقا مع المعهد الوطني العالي للموسيقى - الكونسرفاتوار، بمختلف الآلات وفي توفير الأساتذة والعلاقات المميزة".
وأشار الى ان "الجمعية وجدت تعاونا مع بلدية جونيه هذه السنة، اضافة الى مؤسسات صناعية وتجارية وإعلامية كبيرة ساهمت ولا تزال تساهم في كسروان وغيرها من المناطق في لبنان، إضافة الى (USAID) التي مع سائر الجهات الواهبة الاخرى تساهم في أن يكون هذا المخيم بمتناول اللبنانيين واللبنانيات بتكلفة متواضعة جدا. وسيشهد المخيم هذه السنة صفوفا للتلامذة المبتدئين الذي لا يتقنون الموسيقى مع الدكتور ابرهيم بلطجي في صفوف خاصة".
وأمل في أن "يتعظ اللبنانيون مما يحدث في هذا المخيم الموسيقي الصيفي، وتتحول الموسيقى الى لغة جامعة للجنسيات والمذاهب والطوائف والمناطق والدول، والى اداة لتعليم احترام الاختلاف من خلال تنوعها الموسيقي واصوات آلاتها وتناغمها، لتجعل من هذا التنوع شيئا جميلا جدا". ورأى ان "الموسيقى مدرسة في المواطنة، لأنها المكان الأفضل لتعليم التعاون، وما أحوجنا في السياسة لتعاون مثل هذه الاوركسترات، فتتناغم أصواتنا كما تتناغم الآلات بعضها مع بعض على اختلافها".
وختم: "دخلت الجمعية في تعاون مع وزارتي الثقافة والتربية كي يصبح التعليم الموسيقي إلزاميا في المدارس الرسمية اللبنانية. وهي تعمل اليوم مع الوزارة على تطوير المواد التعليمية المفيدة والتي اثبتت جدارتها في الاطر التعليمية التي نقوم بها ضمن الجمعية... التقاء الشباب في المخيم شعاع أمل كبير لمستقبل لبنان الواعد الذي لا مستقبل له من دون هؤلاء الشباب".



Send this article to a friend by entering his e-mail address

Print Article

Pictures from Gallery

Articles & Lectures