News
News Articles


Click to share article:

النواب الأرثوذكس قلقون على المطرانين: الاتصال بكل الجهات المؤثرة لإطلاقهما

أبدى النواب الارثوذكس قلقهم على مصير المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابرهيم، بعد اجتماع عقدوه في مكتب نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، في حضور النواب: نضال طعمة، فادي كرم، عاطف مجدلاني، رياض رحال، انطوان سعد، نقولا غصن، فادي الهبر، روبير فاضل وغسان مخيبر، واعتذار عن عدم الحضور النائبة نايلة تويني بسبب المرض والنائب جوزف المعلوف بداعي السفر. وجرى عرض للتطورات السياسية والامنية.

بعد الاجتماع تلا مخيبر البيان الآتي: "تداعى الزملاء النواب الارثوذكس اليوم في مجلس النواب اللبناني للنظر في جريمة خطف مطراني حلب للروم الارثوذكس والسريان الارثوذكس بولس يازجي ويوحنا ابرهيم، وتبادلوا المعلومات القليلة المتوافرة والداعية الى القلق العميق لمثل هذا الفعل الارهابي الشنيع المستنكر، كما اطلع الزملاء النواب على البيانات الصادرة عن غبطة البطريرك يوحنا العاشر ومار اغناطيوس زكا الاول عيواص، وتبنوا مضمونها لما تتميز به من دعوة للمسيحيين للتجذر في أرضهم والاستلهام بتعاليم الكنيسة القائمة على المحبة والرجاء والعيش الكريم مع سائر اخوتهم في المواطنية في لبنان وسوريا.

وبعدما استنكر الحاضرون جريمة الخطف اتفقوا على ما يأتي:

أولاً - دعوة الجهات الخاطفة أياً تكن الى إ طلاق المطرانين في أسرع وقت، وكذلك إطلاق الابوين المخطوفين.

ثانياً - اجراء الاتصالات بكل الجهات النافذة والمؤثرة وصولاً الى اطلاق المطرانين.

ثالثاً - وضع النواب أنفسهم بتصرف غبطة البطريرك مار يوحنا العاشر والكنيسة في كل مسعى مفيد. رابعاً - ابقاء اجتماعاتهم مفتوحة لمتابعة التطورات".




Send this article to a friend by entering his e-mail address

Print Article

Pictures from Gallery

Articles & Lectures